Saturday, June 23, 2007

العودة لمصر





أعود قريبا لمصر، للمرة الأولى بعد أكثر من 14 شهرا سأعود

تتلبسني الفكرة تماما، أشتاق للاف الأشياء بالأسكندرية

لألاف المواقع والأفعال

أشتاق للمشي في شوارع الإسكندرية ولشرب القهوة الحقيقية (بوش) في مقاهيها- تصنع القهوة التركية هنا على الطريقة الشامية ، مغلية ومن غير وش يعنى القهوه التي ينكسف القهوجي يقدمها لك في أحقر غرزه فى مصر بيقدموها هنا بمنتهى الفخر وبسعر يتجاوز 16 جنيه للفنجان- ولأكل (كسكسي) عند (السني ) في بحري بعد سندوتشات (وهبه) الرهيبه، وأجلس عند سور القلعه محدقا في البحر حتى يشبع قلبي.

لكن تبقى أشياء بالقلب وبالعقل، أشياء لم أقابلها سوى في دبي

1- مشهد العشرات من العمال الهنود والبنغال وهم يقفون في هدوء بصف واحد منظم طويل جدا تحت الشمس الحارقة وفي درجة حرارة تتجاوز 45 في محطة الأتوبيس ليركبوه بمنتهى الهدوء ودون تدافع أو عراك والعجيب دون أي أحد ينظمهم ، يقفون في صبر ينتظرون دورهم، أقارن المشهد بالعراك القرودي المخيف على وسائل المواصلات بمصر واشعر بالقرف.

2- كنت أطيل شعري بمصر وأعقصه في (بوني تايل)، ومازلت أفعل هاهنا، في مصر لم أعدم أبدا أحمق غبي أبن كلبة جرباء يطلق تعليقا على شعرى كما يفعل مع أي شىء أخر يجده مختلفا، هنا في دبي في هذا المجتمع المتنوع المفتوح لا أحد يعلق على أحد، الكل يقبل الأخر ، يقبل التنوع والاختلاف، ويحترم المزاج الشخصي والاختيارات الفردية، على فكره أغلب المصريين يحلقون رءوسهم بشكل يذكرني بالنسانيس أو بخريجي معاهد المتخلفين عقليا، والحقيقة أن أغلبيتهم الساحقة تفتقر لي ذوق في اختيار الثياب.

3- العنصرية من الأشياء التي واجهتها هنا، كم مرة وأنا أحاول استئجار غرفة للسكن اسمع صوتا ذو لكنة هندية أو فلبينية يقول Sorry Sir we don’t rent for ARABS ، كما أن العرب لا يشاركون الهنود السكن، عنصرية واضحة ومباشرة، لكنها مقبولة تماما كأنها أمر عادي......مخيف.

4- رجال الشرطة هاهنا –ومنهم نسبة كبيرة غير مواطنين- نموذج للأدب والأخلاق والرغبة في المعاونة والمساعدة.

5- التاكسيات التي تحمل عدادات مضبوطة رقمية – تشغلها شركات وتكلفتها باهظة- والتي تلتزم بالعداد ويعيد لك السائق أخر ربع درهم دون مناقشة، ويأخذك إلى حيث تريد ولا يعترض على كم مرة توجهه يمينا ويسارا حتى مكان ما تريد.... مقارنة بالمجرمين والسوابق الذين يقودون التاكسيات في مصر.

6- تتصل بالبقال وتطلب زجاجة عصير لا يتجاوز ثمنها 4 دراهم فيرسلون لك (شحطا) يوصلها حتى البيت بأدب ودون أي نوع من انتظار البقشيش، مقارنة بالتعالي والسفالة التي يعاملك بها البقالون الشحاذون – مقارنة بهنا – في مصر.

7- طبق السلطه العجيب فى المطاعم اللبنانيه، يحضرون الطماطم والفلفل والبصل والخس والخيا و..و.. كلها سليمة غير مقطعه، أموت وأعرف أيه الفكرة بالضبط!

نفسيا أنا في الأسكندرية، أعد الساعات ولا أكاد أتخيل أنني سأعود قريبا ولو لأجازة قصيرة جدا، من هنا وبعد هذه الفترة يبدو كل شيء شبحيا وبعيدا، حتى أبي وأمي استحالا أصوات وصورا عبر الانترنت، أتخيل اول يوم لي بالإسكندرية ويرتعش قلبي.

27 comments:

Mirage said...

كفاية ان فى دبى عندكوا النت فى الهوا كده فى المدينة كلها
مش احنا
لما عملوا كام واى فاى فى ماكدونالدز وكام كافيه تانى
لسة بيغنوا عليها لحد دلوقتى زى مايكونوا اكتشفوا سر الحياة على كوكب المريخ

مفيش حياة فى مصر

مفيش ادنى نوع من الرفاهية والحرية

انا نفسى ادخل البلد اللى انت جاى منها اجازة دى ومرجعش تانى

ربنا معاك

وعلى فكرة انا رديت على موضوع الشبح الرقمى

بس مش عارف ازاى اخد الصورة دى واحطها عندى

Mirage said...

الصورة بتاعت عائشة يعنى

عباس العبد said...

تيجى بالسلامة و متنساش معرفك فى القاهرة
لما تيجى كلمنى
يا اما اجيلك اسكندرية
يا اما تجيلنا القاهرة
و انا افضل اسكندرية
علشان انا عاشق ليها

Ahmed Shokeir said...

تيجي بالسلامة

Post of the day

Anonymous said...

بص انت مصور ان دبى دة الجنة ومصر النار
طيب لية ما تكلمتش على معاملة المصريين لى زى الزفت والوقحة وقلة الادب وكان المصريين دول كلاب
لية ما تكلمتش على الشذوذ الجنسى المنتشر موت هناك
انا برضو عيشت هناك
واعرف كتير
بص لو مصر مش عجبك خليك هناك احسن
هى كمان مش محتاجلك كفاية ان مصر الوطن

Searcher said...

توصل بالسلامه يا باشا
أنا برضه سايب إسكندريه بقالى 8 شهور و لسه 6 كمان على مانزل أجازه و مشتاق أوى لكل اللى بتقول عليه و بخصوص الشعر أنا برضه أخدتها فرصه و طولت شعرى أما بقى بالنسبة للأخ المجهول اللى علق قبلى و اللى الوطنية أخدت قوى ياعم إحنا مش بنتكلم كده عشان بنكره مصر بالعكس ده عشان نفسنا نشوفها أحسن إنت مش حاسس إحنا بنتكلم عليها بإشتياق إزاي؟؟
تحياتى و توصل بالسلامه تانى

Alexandrian far away said...

Mirage
الحقيقة كلامك مش صحيح، لو النت ببلاش أمال أنا بأدفع 35 دولار في الشهر ليه عشان الدى أس أل أللى الصراحه خدمته مش قد كده، وصحيح الواي فاي هنا منتشر في بعض المولات والكافتريات، لكن صدقني هنا مافيش شىء ببلاش، لو قدروا يدفعوك فلوس على النفسس حيدفعوك، وصدقنى الحياه هنا مش ناعمه زى ما أنت متخيل، أنا بأشتغل تسع ساعات ونص فى اليوم وبتاخد منى المواصلات حوالى 3 ساعات يوميا، الحياه هنا جافه قاسيه، مافيش علاقات أجتماعيه ولا أصدقاء، أنا مش بأشتكى لكن صدقنى دبي مش الجنه ألى أنت متخيلها.

Alexandrian far away said...

بالنسبة لصورة حملة عائشه بتاعة الرقيق الأبيض
right click > choose (copy image location)in your blog choose customize> from right click Add page element> choose PICTURE then click add to blog > choose from the web> right click and choose PAST
وبس يا سيدي خلاص سيف بقي وأديها أوكيات.

Alexandrian far away said...

عزيزي عباس العبد
منور يا باشا
وده موضوع لازم نظبطه
فعلا يشرفنى ويسعدنى مقابلتك سواء في القاهره أو أسكندريه

أحمد شكري
أشكرك يا عزيزي
وأتمنى لك كل سعادة

Alexandrian far away said...

Anonymous
العزيز ألى الوطنيه بتنقط من جنابه، أكيد أنا مش عارف التجربه ألى مريت بيها فى دبي ، لكن أكيد أنها تجربة رديئه جدا، ولو ما يضايقكش ممكن تبقى تحكي لنا عنها بتوسع أكبر شويه، أما موضوع إن المصريين بيتعاملوا وحش هنا فده أفتراء محض أو تعميم فاضح، لأن الصراحه ده مش صحيح والمصريين يعاملوا زيهم زي غيرهم، رغم وجود قطاعات كامله يكاد يحتكرها المصريين زى الصحافة والعلاقات العامة، أمما الأضطهاد فهو موجود لكن مش بسبب أنك مصرى، فمثلا الهندى ممكن يضطهدك لأنك منافسة عنيفه بالنسبه له، والعربي -أي عربي- ممكن يضطهدك لمجرد أنك كائن حي ، فالعربي بطبعه يمارس الأضطهاد على كل شىء حتى على البحر والجبل والنبات، العربي كائن مضطهد بطبعه لأنه فى النهاية يقع تحت عدة أتجاهات أضطهادية، وصدقنى ذلك السيد الذي يجلد ظهرك لو كشفت ظهره لوجدته ممزقا بالسياط، وبعدين موضوع أنتشار الشذوذ الجنسى ده مش عاجبنى
هو ألى حصل هنا بالظبط وحضرتك عايشته؟
أما موضوع أن مصر الوطن فأنا مش محتاج أدافع عن أنتمائي لوطني ولو قريت شويه من ألى أنا كاتبه كنت عرفت مصر يعنى أيه بالنسبه لي
وبعدين ممكن سعادتك تشرح لى يعنى أيه (وطن) دي؟
أما مسألة أن مصر مش محتجالي دي فأكذوبه كبرى، مصر محتاجه لى جدا، أيوه أنا شخصيا وكانت بتعيط وبتلطم وأنا جاى مسافر - مصر- وأسفلت مدرج المطار ماكانش عاوز يسيب عجلات الطياره ألى أنا ركبتها ومصر من ساعة ما أنا سافرت بقت كئيبه وزعلانه ودمعتها على خدها دايما
مصر محتجاني جدا يا اخ وما تقدرش تعيش من غيري أصلا
حتى أبقى أسألها

Alexandrian far away said...

ٍSearcher
أهلا بك يا أخي في الأغتراب والأشتياق للأسكندرية المقدسه
أنت بكلامك رحمت الأخ الوطني ده من دش محترم، لكن واضح أنه مش فاهم أحنا بنتكلم على أيه أصلا، ترجع بالسلامه يا باشاوتنور بيك أسكندريه

moneer said...

ترجع بالسلامة
بس انت مش شايف انك عندك مميزات حلوه كتيير هناك؟
على العموم انت هترجع و تشوف اسكندرية
انت عارف بتبقى عاملة ازاى فى الصيف
ربنا ما يوريك
على العموم برضه بلدك بتستريح فيها اكتر
ترجع بالسلامه و تنور اسكندريه
تحياتى

Anonymous said...

انا عايزة اشكرك اولا على انك فتحت الموضوع دة
انا عن نفسى لا افضل الحياة فى دبى لانى بصراحة بكرة المرتفعات العمارات الشاهقة
بس اكيد هناك برضو فى حاجات حلوة كتير
بس المسالة من وجهة نظرى مسالة اهل واصحاب
اما عن حكاية الاخ الوطنى زيادة عن الزوم هو حر واعتقد انك مش محتاج ان تكتب رد اصلا علية
انا اسمى شيرين من القاهرة

Alexandrian far away said...

moneer
طبعا فيه مميزات حلوه، أمال أنا قاعد هنا ليه، أعترف إن الظروف الماليه أكيد أحسن كتير، البلد هنا بتطلق رغباتك الماديه زى الذئاب المسعوره، يمكن تكون الحياه هنا الين شويه من مصر، الحقيقه أهم حاجه فى البلد دى أنى ماحستش أبدا بالغربه في اي وقت، مش عارف ليه، يعنى أنا بأحس بالألفه فى دبي أكتر مما حسيتها فى القاهره ألى عشت فيها سنين
عموما أنا عارف أنى نازل اسكندريه فى اسوأ وقت لكن الظروف جت كده، عارف أنها حرانه وعرقانه وزحمه ورخمه خصوصا مع التدهور المستمر لمستوى المصيفين ألى قربوا يجيبوا معاهم الجواميس يحموها فى بحر المعموره، وبعدين أسكندريه منوره باللى قاعدين فيها
تسلم لى يا باشا

Alexandrian far away said...

أهلا يا شيرين
مساء الخير
نورتى المدونه
يعني مش أكبر مشاكل دبي العمارات المرتفعه
ع العموم هي أغلبها عمارات قصيره لا تتجاوز 5 أدوار وناطحات السحاب دي أسعار السكن فيها نااااااااار تخليها بعيد عن شنب أغلب الناس
لكن لكي حق المشكله هي الوحده وافتقاد الصحاب والأهل خصوصا لعازب زيي
رغم أن دبي فيها حاجات حاوه كتييييير جدا
أما أخونا الوطني فده مشكلته في دبي وتجربته فيها

صاحب البوابــة said...

ان شاء الله تصل بالسلامة

تحياتي لكل حر

kmam said...

اولا توصل بالسلامه و ترجع بالسلامه
ثانيا ، انا كمان اعيش و اعمل في دبي ، الحقيقه مافيش مجال للمقارنه بين مصر وبين دبي في المسائل الي انت اتكلمت عليها ، لكن تبقي مصر بالنسبه لنا هي المقر النهائي الذي نشعر بالانتماء و الحنين اليه
بدون وطنيه زائده او جفاء مبالغ فيه ، مصر ليست احسن من اي بلد في الدنيا ، لكنني احبها ، و لا اطيق الحياه فيها لانني لا اشعر بالادميه في كثير من الاشياء ، انه الوطن ، الذي نسعد به رغم الامه
انا ايضا ، و اثناء الورطه اليوميه في زحام الشوارع احن و ارنو الي رائحة حواري القاهره ، و طبق فول علي عربيه علي الرصيف ، و تمشيه علي الكورنيش ، و جلسه علي مقهي و حجر معسل ، و سهره علي شاطئ النيل
بخصوص موضوع الحياه الجافه ، فهذا صحيح الي حد ما ، لكن لو وفقت في مجموعه لطيفه من الاصدقاء فلن تشعر بذلك ابدا هنا

Bahz Baih said...

أولا حمدالله على السلامه

ثانيا يا سيدى انا بدعوك على كوبايه قهوه بالحليب فى التجاريه لما تيجى اسكندريه... هديك الفرصه تقعد معايا علشان تعرف انا انا مش تنك و لا حاجه
:)
و على فكره ادويه المراره هنا رخيصه مش زى دبى لو عايز يعنى ممكن نروح نشتريها مع بعض و تبقى تاخدها و تقرا بلوجاتى

ياعم الحاج انا مايرضينيش زعلك و برضه مايرضينيش اللى انت قولتهولى... بس ماعلينا الدنيا مستنيك على التجاريه
نمره تليفونى لاجل خاطر الجديه
0105661016

Bahz Baih said...

نسيت أقولك
مستنى أتصالك

Alexandrian far away said...

عزيزي صاحب البوابة
أشكرك
الله يسلمك
وتحياتي لك ولكل أحرار العالم

Kmam
حاشا لله أن أقارن بين دبي ومصر
أي معتوه قد يفعل ذلك؟
لا وجه للمقارنة أصلا
كأنما أقارن بين قطع من الزجاج وبين لمعان نجوم السماء
تبقى مصر ذلك البلد الرائع الكبير الأصيل الدافىء القوي الحنون المعطاء الطيب
تبقى مصر وطني وارضي ومستقر أسلافي والتراث الذي أمنح لأبنائي، تبقي شمسها الأجمل، وسمائها الأصفى، ومائها الأحلى، ورائحة طينها الأطيب
لم تمر علي ثانية لم أشتاق فيها لمصر، كان علي الخروج منها لكي أعرف كم أذوب عشقا ووجدا وحبا فيها، ملعونون هم الهكسوس الذين أجبرونا على أختيار المنفى بأرادتنا

Alexandrian far away said...

البهظ
ماشي يا عم الشباب
مقبوله العزومه ولو أنى بطلت التجاريه من زمان قوى
لكن تحلى التجارية بقعدتك يا سيدي
وأوعدك أنى أتصل بيك أول ما أوصل مصر
ويا عم خلاص ضميري قطعني
أنا عارف أن الكلام ساعات بيبقى سكينه حاميه
وخصوصا معايا أنا
معلش عاده قديمه من أيام السياسه والندوات الأدبيه
تحياتي مرة أخرى وشرفت المدونه

عمرو غريب said...

عودة كريمة الي ام الدنيا

Abo Amr said...

انا مغترب زيك بره مصر
مش من اسكندرية جايز
لكن مين في مصر ما بعشقش اسكندرية

ترجع بالسلامة
احاسيسك ولعت جوايا الحنين لكل حاجة في بلدنا

يخرب بيت ام الغربة
بس نعمل ايه لةلا بلدنا اللي بنموت في ترابها
شاتتنا بالشلوت

Alexandrian far away said...

عمرو غريب
أهلا بيك
نورت المدونه
وأشكرك على مشاعرك

أبو عمرو
أهلا وسهلا
فعلا لا يؤلم سوى الحنين
لكن أسمح لي أختلف معاك في أن مصر شاطتنا بالشلوت
للاسف هي تحتضر تقريبا بعد قسوة حكم الهكسوس وملكهم حسن مبارك خان
لكن معاك
يخرب بيت أم الغربه ألف مره
نرجع لبلدنا على خير أنشاء الله

البتاع said...

ايووووووووووو

حمدالله عالسلامة ياجدع

ده مصر حتنور

بجد والله

وبهذة المناسبة الميمونة بالصلاة عالنبى انا مررتلك تاج

يالا ياعم
عشان تعرف انى مش حرماك من حاجة :-)

Anonymous said...

عودة سعيدة يا سلس , و سلامي لعصمان و لصابر و لكل العائلة , و ما تنساش السيبيرتاية و كيلوباترة , خوكم انا

ست ابوها said...

انا بقالى مدة مدخلتش النت ومش عارفة اذا كنت وصلت اسكندرية دلوقتى ولا لسه المهم تيجى بالسلامة ولو موجود فيها دلوقتى حمدالله علىالسلامة ونورت بلدك