Friday, April 18, 2008

لا تحزن..فلا أحد معك..الفصل الرابع


( المسرح مظلم تماما، نسمع من بعيد طقطقات وفرقعات، وما يشبه أنفجارات بعيدة وأصوات طائرات وصافرات سيارات أسعاف ومطافىء مسعورة، تسمع طقطقة قداحة عدة مرات وفي كل مرة تلتمع شرارة في الظلام الدامس، تشتعل القداحة، على ضوئها الخافت نرى أنا جالس على الأرض مسندا ظهره للصندوق يشعل شمعة، يتنهد ويحدق أمامه صامتا مواجها الجمهور بجانبه الأيسر، ديكور الصالة كما هو في الفصل الماضي ما عدا أن النافذة الكبيرة محجوبة بشيش حصيرة،يدخل هو من اليسار حاملا شمعة أكبر وضوئها أعلى، يضعها على الصندوق ويقترب ببطء شديد من النافذة كأنما هو خائف، يشد خيوطها ليفتح الريشات، يغمر الغرفة ضوء أحمر كأنما حريق هائل يشتعل في الخارج، الضوء يكشف إلى أقصى يمين الصالة تمثال بلاستيكي (مانيكان) لأمرأة طويلة عجفاء كشرة الوجه بشعر رمادي تربطه خلف أذنيها وتمسك خرزانة طويلة، هو يذعر لثانية كأنما فوجىء بها، يقترب منها بحذر، يتأملا مقربا وجهه من وجهها، يهز كتفيه ويذهب ليجلس بجانب الصندوق مسندا ظهره عليه مواجها الجمهور بجانبه الأيمن، ظهره لظهر أنا، لا ينظر إليه) يشعل سيجارة وينفث دخانها متنهدا وناظرا للسقف

هو:(دون أن يلتفت) بأقولك

أنا :(دون أن يلتفت) قول

هو: مين دي؟

أنا: أبله أبتسام

هو: وأيه الي جابها؟

أنا: هي جت لوحدها، ماحدش جابها

هو: جت لوحدها؟

أنا: أيوه..هي صغيره؟

هو: ومالها متخشبه كده ومطنشانا؟

أنا: ما هي ميته ..الله يرحمها

هو: بجد؟ ماتت أمتى؟

أنا:(هامسا) من زمان، بس وطي صوتك، لأنها غالبا ما تعرفش

هو: ما تعرفش أنها ماتت؟

أنا: (هامسا) أيوه ما تعرفش، فما تجرحش مشاعرها

هو: طيب أنت مقعدها معانا ليه؟

أنا: يمكن تنفع، أحتمال نحتاجها هي والخرزانه عشان العيال بتوع أبتدائي يقعدوا في فصولهم ويبطلوا يروحوا ناحية فصول ثانوي

هو: صح..خطر برضه يروحوا هناك

(برهة صمت)

هو: وأخرته؟

أنا: هو أيه؟

هو: أخرة الصمت ده أيه؟

أنا: ما أنا بكلمك أهوه، فين الصمت؟

هو: الصمت داخلك

أنا: عاوزني أقول أيه؟

هو: مفروض تتكلم، تجاوب، ترد، تتفاعل

أنا: كل ده؟ أيه المجهود ده كله؟

هو: مالك؟

أنا: ظلام، ظلام دامس

هو: عجيبه..المعرفه نور

أنا: المعرفه وسط العارفين نور، والحكمة بين الحكماء شمس، لكن المعرفة وسط الجهلاء لعنه، والحكمه وسط مزيج الجهل والغرور بتجلب الأذى

هو: ناقص تردد سفر الجامعه بتاع سليمان

أنا: كلام فارغ

هو: الناس مش فهماك

أنا: ولا أنا فاهمهم..خالصين

هو: بجد؟ مش فاهمهم بجد؟

أنا: الحقيقه لأ، أنا بأقول كده بس، لكن أنا غالبا فاهمهم

هو: فاكر حكاية العارفين الأربعه؟

أنا: لأ...قولها لي

هو: العارفون أربعه: من يعرف ويعرف أنه يعرف فذلك عالم فألتزموه، ومن لا يعرف ويعرف أنه لا يعرف فذلط طالب علم فعلموه، ومن يعرف ولا يعرف أنه يعرف فذلك ساه فذكروه، ومن لا يعرف ولا يعرف أنه يعرف فذلك جاهل فأجتنبوه
أنا: طيب ومن لا يعرف ويظن أنه يعرف؟

هو: (يحك رأسه) مش عارف، ما جبوش سيرة الكائن ده، تقريبا ما كانش موجود أياميهم

أنا: الأشكاليه سهله، القضايا الكبيره مهمله بشكل كامل وتام، القضايا الكبيره منسيه ومسكوت عنها، أو تقريبا متجاهله عمدا، القضايا الكبيره مفتته لجزئيات صغيره ما تكملش شكل على بعضه، ماحدش بيسأل نفسه حوالين المفاهيم الأساسيه الكبيره، الناس بتبح حلوقها وهي بتطالب بالديموقراطيه من غير ما تسأل يعني أيه ديموقراطيه، أو يعني أيه حريه، ، بتؤمن من غير ما تسأل يعني أيه أيمان، بتحارب على حاجات مش فاهمه هي أيه بالتحديد، ما حدش مستعد يسال أسئله كبيره ويدور على أجابات شامله صعبه معقده ومربكه، كله بياخد جزئيات أو تقريبا شظايا ويتبت فيها ويغرق في نوم لذيذ

هو: طيب ..والحل؟

أنا: وأنا مالي؟ هو أنا نبي مرسل، ألي عاوز يفهم يفهم وألي مش عاوز يصحي خلايا مخه خليه في الغيبوبه، خليهم يغرقوا في الجزئيات لحد القضايا الكليه ما تتنسى وتندثر تماما، أو تتشوه لدرجة ما حدش يقدر يتعرف عليها
هو: مش هو ده الحافز الأعمى ألي مفروض يحرك الناس؟

أنا: مصيبه الموضوع ده، المصيبه بتكتمل وتصبح كارثه كليه لما مش بس الناس يحركها حافز أعمى، لكن المثقفين كمان يحركهم حافز أعمى، لما يغرقوا وسط الأندفاع العاطفي للغوغاء ويتبنوه وينسوا أن وحش الغوغاء محتاج عقل يوجهه وإلا حتقلب بخراب ودمار تام

هو: الغوغاء...قصدك الناس؟

أنا: مش بالتحديد، الغوغاء هم الناس مندفعين خلف مشاعرهم بدون تفكير ومتجمعين بغريزة الحركة مع القطيع ، أقوى قوه مدمره في الوجود

هو: هي دي ألي بيحركها الأسلاميين؟

أنا: بالتحديد، (ينهض ويجلس على الصندوق منحنيا وواضعا كوعيه على ركبتيه ومحدقا في يديه) الأسلاميين بيدربوا نفسهم من فترة طويله على أستعمال السلاح ده، ، في حاجات زي موضوع وليمة لأعشاب البحر، والرسوم والفيلم وغيرها وغيرها، القصد لا دين ولا يحزنون، القصد هو تدريب الغوغاء كما تدرب وحشا مفترسا، وتعويدها الخروج موجهة في أي أتجاه هما عاوزينه، تحويل الناس لغوغاء غاضبه هائجة بأستمرار ومندفعه بمشاعر عمياء، السيطره على الوحش والقدره على توجيهه وأستعماله من أقدم فنون القوى الفاشيه، وكل ما تكلمهم يهددوك بالناس، وطبعا هما لا ناس ولا يحزنون، مجرد غوغاء عمياء متوحشه ومدمره، حتى الناس مسخوهم أولاد الضباع

هو: لكن ده سلاح خطر، (ينهض ويقف عند النافذة محدقا في الخارج) ممكن ينفلت ويفقدوا السيطره عليه

أنا: عشان كده الأخوان الأفاعي ما أشتركوش في الأضراب، مش عاوزين الناس تخرج إلا لأسبابهم التافهه العقيمه، مش عاوزينهم يبقوا ناس، عاوزينهم يفضلوا غوغاء بأستمرار

هو: سيبك أنت، الناس لو شبعت وأرتاحت وأطمئنت لمستقبلها مش حتعترض لو حكمت حكومه تنصب هبل في ميدان التحرير وتصلي له، حتقولك كفره بس كويسين والله ومريحينا

أنا: كلامك صحيح، سيبك من أي عيل متفلسف سمع عمرو خالد أكتر من اللزوم، الناس مش متدينه ولا حاجه، الناس عاوزه تستريح وتطمئن، لما الحل يبطل ييجي من الأرض بيبحلقوا في السما عشان تحلها، ولو لقوا حل على الأرض الموضوع كله حينتهي

هو: والأخوان الحلوين، حلهم أيه؟

أنا: يلتفت إليه، حلهم أبله أبتسام وخرزانتها...سؤال عجيب، تفتكر حيعملوا فينا أيه لو حكموا؟

هو: (ينصرف عن النافذة ويلتفت إليه، يرفع ياقة قميصه جانبيا) أكيد حيشنقونا...مافيهاش كلام

أنا: (يرفع رأسه) صحيح، يبقى الأجابه سهله، يا أحنا يا هما، المشانق لينا أو لهم، الموت لينا أو لهم، لا هم حيرحمونا، ولا أحنا مفروض نرحمهم، وهما الجماعه مستعدين الصراحه وجاهزين، الرك والباقي علينا أحنا بقى

هو: والليبراليين؟

أنا: (يبتسم) ظراف، حنبوسهم ونحطهم جنب الحيطه

هو: والنظام؟

أنا: تفتكر أيه؟

هو: (يشعل سيجاره ويتمشى ويديه خلف ظهره) بص يا سيدي الناس أصلها يا أما بتستهبل ، يا أما حمقاء لما تقول مش كل حاجه على الحكومه، تصدق عزه مغازي عطتني مفهوم رائع للأشتراكيه، بهرتني بيه الصراحه، ببساطه الأشتراكيه هي أرقى أنواع التكافل الأجتماعي، كده ببساطه، الأشتراكيه هي مسئولية المجتمع ككل عن أفراده، الحكومه مش بتجيب من بيت أبوها، الحكومه لا تملك أي شىء أصلا، دي فلوس المجتمع وبلد المجتمع وناتج عمل المجتمع والمجتمع يوزع ثروته بما يحقق الأحتياجات الأساسيه لكل أفراده، المجتمع مسئول عن أفراده، عن حياتهم وعملهم وصحتهم وحياتهم كلها، الدوله ما هي سوى هيئة تنظيميه، شوية موظفين بيشتغلوا عند المجتمع وبينظموا له أموره، هو ده العقد الأجتماعي ألي أنبنت عليه مصر منذ تأسيسها الأول بتوحيد القبائل القديمه، الدولة مسئوله عن الفرد منذ مولده ولحد ما يتحنط ويتحط في قبره، أو بالأحرى المجتمع مسئول عن الفرد، المجتمع ككل، هذا هو العقد الأجتماعي المصري، وهذه هي صخرة الأساس التي أنبنت عليها مصر منذ أول وجودها، وأي خروج عنه بيهدد وجود مصر نفسها كأمه وكمجتمع، ترابط المجتمع ذو الطبيعه الزراعيه والذي أعتمد دائما على الحركه الجماعيه وترابط كتل بشريه ضخمه، ، سقوط المسئولية الأجتماعية عن الفرد أفقد الفرد أرتباطه بالمجتمع وفككه، ببساطه الرأسماليه بتقتل مصر كأنما هي سرطان يأكل أحشائها

أنا: يعني قصدك الموضوع أكبر من مجرد أيدولوجيا؟

هو: طبعا، الموضوع تطوير عقد أجتماعي تاريخي تأسست عليه أمة كامله وأزدهرت وعاشت، عقد أجتماعي فصمه يعني فصم عرى المجتمع كله وبشكل كامل، سميها أشتراكيه مصريه لو عاوز،

أنا: ناصريه؟

هو:( ببرود) لأ طبعا...الناصريه بغض النظر عن كونها فكره شبحيبه أساسا ولا قوام لها هي مجرد أعادة أنتاج لفكرة رأسمالية الدوله، السيطره للمجتمع وليس للدوله، والملكيه للمجتمع وليس للدوله

أنا: (مبتسما) أنت ناوي تديني درس في الأنارشيه؟

هو: (مبتسما) العفو...وهو أنا أستجري برضه

(يقترب من النافذه ويبعد ريشات الشيش ويحدق للخارج)

هو: (دون أن يلتفت) قربت؟

أنا: ما تخافش ..لسه بعيده

هو: مش عارف ..أنا قلقان الصراحه

أنا: ما تقلقش، لسه فيه وقت..حنلحق

هو: (يلتفت إليه) يعني كان لازم تكتب ألي كتبته؟ لازم تشمت فيك الأعادي؟

أنا: لا أعادي ولا حاجه..ما تكبرش الموضوع (يضحك) فاكر نكتة الفار السكران ألي دخل البار قعد جنب الأسد وكل شويه يبص له ويقول فيه واحد حتطلع عين أهله النهارده؟

هو: (يترك النافذه) أيوه فاكرها، لكن قصدك أيه؟

أنا: يعني لما حد صغير يختار حد كبير عشان يعاديه ويحس أنه بمقاسه واجب على الكبير يتجاهله وما يصغرش نفسه

هو: (يجلس على الأرض ويفتح الصندوق ناظرا فيه) حناخده معانا؟

أنا: طبعا أكيد حناخده، تفتكر ممكن يعني نسيبه هنا؟

هو: (يعبث بداخل الصندوق) أنا مش فاهم الحقيقه أنت جبته ليه من الأول؟

أنا: ما كانش ينفع نسيبه هناك، زي ما هو ما ينفعش نسيبه هنا

هو: (مستمرا بالعبث في الصندوق) طيب هو كله هنا؟ كامل يعني؟

أنا: أكيد شوف كده

هو: (يمد يده داخل الصندوق ويخرج ذراعين وساقين وجذع بشري ملفوفة بلفائف مومياء وهو يعدها) عدد أتنين دراع، عدد أتنين ساق، عدد واحد جذع، لكن فين أهم حته؟

أنا: (يحدق ببرود في الأشلاء) دور كويس في الصندوق، كله موجود

هو: (يعبث في الصندوق ويخرج رأسا بلا ملامح ويرفعها منتصرا) أهيه، لقيتها (يضعها بجانب بقية الأجزاء) كله موجود يا ريس ، (يطرق ويتكلم هامساكأنما يحدث نفسه) تفتكر كان لازم نعمل فيه كده؟ ماكانش فيه حل تاني؟

أنا: أنت ألي بتقول كده؟ فاكر كان أحتضاره طويل ومؤلم قد أيه؟

هو: على رأيك، كده أحسن، على الأقل حفظناه

أنا: طيب رجعه الصندوق أحسن يستهوى

هو: ماشي (يعيد الأجزاء للصندوق بعناية وهو يتأمل كل منها قبل أن يضعها) والمعنى؟

أنا: معنى أيه؟

هو: معناه ومعنايا ومعناك ومعنى ألي بره ده، معنى الكلام والفعل، أيه المعنى؟

أنا: حتى أنت بتسأل عن المعنى؟

هو: ما هو لازم يكون فيه معنى لكل ده

أنا: ليه؟ عشان حضرتك الأنسان ألي فاكر نفسه إله ولازم كل شىء في الوجود يبرر نفسه قدام مفاهيمه ومعرفته وخبراته ومعانيه؟ أكتب على ورقه أي حاجه أنت عاوزها وعلقها على الوجود وبكده يبقى ده المعنى، مش ده ألي البشر بيعملوه دايما؟ بيعلقوا لافتات على كل شىء في الوجود عشان يديلوه معنى من وجهة نظرهم؟

هو : (محبطا) يعني مافيش معنى؟

أنا: أخلق معناك الخاص، أنا ماليش دعوه، أنت حر

هو: (يصمت مطرقا لبرهه) حنتقابل تاني هنا؟

أنا: (حاسما) لأ ..نهائيا مش حنتقابل تاني هنا

هو: (يشير لأبله أبتسام) وهي؟ حناخدها معانا هي كمان؟

أنا: لأ..هي حتيجي لوحدها

هو: (يطرق ويهمس لنفسه) صح فيه حاجات كتير حتيجي لوحدها

(إظلام ويتعالي صوت اللهب والضجيج الخارجي)

21 comments:

Nsreen Bsunee said...

حلو اوى الفصل الرابع
:)

بس مين اللى فى الصندوق؟؟؟

Alexandrian far away said...

شكرا يا نسرين

صعبه الأجابه على السؤال ده الصراحه
هو تقريبا صاحبهم التالت

تحياتي وأحترامي ومودتي

appy said...

انا عندى حل انت سيب ابله ابتسام

وطلع الشخصيه التالته وورينا وجهه نظرها
وبعدين ارسى على ميناء واتخلص من الاتنين التانين اصل كده حرام وكتير علينا الحوار التانى مش داخله فيه
هههههههههههخخخخخخخخخ

human said...

كم من بشر تحدثوا
وتفكروا وتكلموا
ولكنهم ابدا لم يتوصلوا
لما يريد الناس ان يصدقوا

goodman said...
This comment has been removed by the author.
HafSSa said...

افهم من كده ان عدم ردك علينا في البوست التالت هو ان مستوانا الفكري متنيل بنيلة للدرجة دي؟؟
يعني احنا مننفعش للنقاش بتاتا؟؟
و بعدين مالهم الليبراليين
على الاقل احسن من اليساريين في المجمل و بالذات يساريين الشرق الاوسط الملوثيين بناصر و قرفه و بلاويه و افكاره الخرقاء
بس على العموم مقولتك صحيحة
انت بتكتب لنفسك و باين ان احنا اللي تطفلنا عليك و بمنتهى الرزالة و اقتحمنا عليك خلوتك التدوينية
مالنا احنا و مال الكلام الكبير ده اللي مش مفهومله اب من ام و لا بيؤدي لاي شئ؟؟مالنا بيه صحيح
خلينا احنا اصحاب العقول المظلمة التي لن تصل ابدا للنور في محلنا سر
لكني اتعجب
كيف سوف يصل لنا النور اذا كان صاحبه يؤمن بنشره، لا يرى اي امل في خلايا عقولنا البوهيمية و يرانا جهلاء؟؟؟؟؟
فكيف اذن سوف يتم نشر النور؟؟

Alexandrian far away said...

الأصدقاء الأعزاء
أبي، هيومان، جودمان
أتمنى أن تتكرموا علي وتسمحوا لي بالبدء بالرد على حفصه أولا لأن تعليقها اصابني بما يشبه الصدمه ولازم أطلع الصدمه من دماغي الأول، مع كامل أحترامي وتقديري ومودتي

Alexandrian far away said...

الصديقه العزيزه الأستاذه حفصه
أول ما قرأت تعليقك الحقيقه شككت أنني ربما أخطأت الأسم وأنه تعليق من شخص أخر
وحين تأكدت من الأسم شككت أن شخصا ما قد أستولى على الباس وورد الخاص بك وأنتحل شخصيتك، وسر عدم تصديقي أن هذا الرد منك هو مساحة الحوار والصداقة المبسوطة بيننا، والتي تجعلك تعرفين قدر ما أحترم عقلك وثقافتك ومعرفتك وأثمنهم عاليا جدا، وأنت تعلمين أنك من القلة التي تضىء رؤاها لي الكثير وتمنحه بعدا جديدا أضافيا، أما عدم الرد على أي أحد بالفصل الثالث فهو مما يؤخذ علي حقيقة، لكن السبب هو مروري بأوقات مظلمة تعيسة منذ بداية الشهر، ومازلت أمر بها وهي تجعلني شبه عاجز عن الكلام فما بالك بالكتابة والتفكير، والعجيب أنك تعلمين ذلك يا صديقتي العزيزه، والأعجب أننا تناقشنا مرارا حول المكتوب بالفصل الثالث، وتحاورنا وتبادلنا الأراء، والصراحه أنا لا أتبادل الأراء والأفكار إلا مع من أثمن مستواهم الفكري والعقلي والثقافي، وعجيب أنني قضيت كل تلك الساعات أتناقش معك ومع كوكبة لامعة من الأصدقاء والصديقات ثم ترين أني أقول أنكم لا تنفعون للنقاش، أمال أنا كنت بأقضي الوقت ده كله ليه؟
الطلقه كانت موجهة بعيدا جدا يا حفصه وأنت من تعمدت الوقوف أمامها الصراحه، ومش فاهم ليه سوء ظنك فيا الصراحه، والكلام لا كبير ولا حاجه يا حفصه، أنتي بس من تحبين تصنع الخضه من أي حاجه، لكنك قادرة ببساطة على فهم وأستيعاب ما هو أكثر تعقيدا من كده، وأنا عندي الدليل
:-)
ومرة أخرى أنا لا أعلم لما أخترت الوقوف أمام سهام كانت موجهة في أتجاه أبعد ما يكون عنك

أما يا حفصه فلو كنت أنت صاحبة عقل مظلم فعلى الدنيا السلام
لو أني أظن أن عقلك أنت هو المظلم فمن هو صاحب العقل المضىء؟

ونعم يا حفصه أنا أكتب لنفسي، لكنني أكتب لنفسي معكم ووسطكم وبكم
أتدفأ وسطكم وأستأنس بكم وأعتمد على بوصلاتكم لإرشادي وكشف العالم أمامي

بصراحه يا حفصه أنا متألم مما كتبتي فهو يناقض ما كنت أعتقد وجوده بيننا من صداقة وأخوة ومودة وأحترام وتقدير
أو على الأقل من جهتي أنا

تحياتي وأحترامي

Alexandrian far away said...

الصديقه العزيزه آبي

يا ستي أبله أبتسام اساسيه ، هي بتيجي لوحدها، تصدقي أنا بأفكر أكتب عنها حاجه خاصه، هي كانت شخصيه رهيبه الصراحه، يعني أخر مره شفتها كانت من 29 سنه تقريبا، لكن لسه محفوره في ذاكرتي

والله يا آبي أنا خايف من الشخصيه التالته ده
ههههه
خليه مستخبي في الصندوق ومريحنا، يا خوفي منه لو طلع ورجع حي تاني

تحياتي ومودتي وأحترامي

Alexandrian far away said...

عزيزي هيومان
أعتقد أنه لو وصل شخص ما لمعرفة ماذا يريد الناس تصديقه بالظبط لأصبح لحظتها إلاها خالدا
الناس شىء صعب جدا
حتى كلمة ناس هي تعبير معقد جدا لا أفهمه تماما

تحياتي وتقديري ومودتي

HafSSa said...

سيدي اسكندراني
ايوة انا حفصة صاحبة التعليق
و انا كمان لما شفت البوست اتخضيت
حاولت في اوقات كتيرة منه اني اشيل من بالي اني واحدة ممن يوجه لهم الكلام لكن مقدرتش
و فضلت اجمع في علامات و حاجات فقلت يبقى انا مؤكد بقرفه في عيشته و اذن و بناءا عليه انا كمان من الناس اللي هو شايف انهم جهلة
انت محسستنيش في اي جملة انك شايف انه في امل في حد و لو واحد في الميون ان فيه حد غيرك بيفهم
طيب اعقلها انا دي ازاي يا اليكس؟؟
حاولت ابعد الشبهة عني كتير لكن لقيت انه كلام كتير انت قلته في البوست ده و اللي قبله و اللي قبله يؤكد خضتي
و لعلمك انا لو زعلانة مكنتش تعبت نفسي بالتعليق اساسا و كنت لميت لعبي و مشيت
بس انا بجد اتضايقت
لاني اصلا بعد الفصل الثالث توقعت انك خلاص خلصت و ان الدليل هو عدم ردك عليا اناو المعلقين

انا مقدرة انك مشغول الفترة اللي فاتت بس اللي يخليك تكتب بوست زي ده يخليك برضو ترد علينا و تقلنا احنا بنقول ايه مش تسيبنا متخبطين و زي اللي بنكلم مع نفسنا يا اليكس

ايوةانا اتخضيت
ايوة انا زعلت
و لعلمك انا كتبت ردي و فضلت سايباه ساعة اروح و اجي عليه و فكرت فيه كتير
و انا مش بحب اخبي حاجة جوايا
اللي بزعل منه بقله
و اللي بفرح منه بقله
و ده من عشمي مش من حاجة تانية
ايوة انت زعلت
حقك عليا
بس حط نفسك مكاني يا اليكس
انا بجد شاكة في نفسي بالذات بعد ما عرفت ان مستوايا مستوى الطالب الشاطر العادي
واللي اعرفه ان الشاطر مش بيبقى عادي و العادي مش بيبقى شاطر
اقله في نفس الوقت
المهم مش دي الفكرة
لو انت زعلان مني حقك عليا
و لو مخضوض مني
حط نفسك مكاني و انت يمكن تقدر دهشتي لما قريت البوست ده
و تاني او تلات انا اسفه اذا كلامي زعلك
بجد و اعنيها
تحياتي

HafSSa said...

صحيح
انهي دليل بتتكلم عليه؟؟ فكرني او شاور على الطريق
مش فاكرة انا قلت لك ايه او عن انهي موضوع

تحياتي كمان

على باب الله said...

مش لاقي تعليق غير تعليق كنت قريته في مدونة أخري و كان بيقول

" يا فندم ... أنت فشيخ "

Alexandrian far away said...

عارفه يا حفصه
أعترف وكلي خزي وأحساس بالخجل أني أدخل على موقع العربية نت، لا بحثا عن الأخبار طبعا في هذا الموقع الذي لا يرقى صحفيا لمستوى مجلة حائط بمدرسة أعداديه، لكن طلبا لقراءة تعليقات قراءه، ذلك الظلام الدامس الرهيب يا حفصه
ذلك الظلام الدامس القادم من شرق البحر الأحمر ، تلك اللاحضارة المدعومة بأموال الزفت التي لا تفنى تكتسح كل شىء، تكتسح كل ما بنته حضاراتنا في مصر وشمال أفريقيا والشام وما بين النهرين، ذلك الجراد المظلم المخيف يكتسح كل شىء ويهدد كل شىء ويزرع وسطنا جهله وتخلفه ولا تحضره وجوعه وجشعه وماديته الأستهلاكيه المبيده
ذلك الجهل هو ما يخيفني، ما يرعبني، ذلك الجهل هو من لا يفهم أبدا ولن يتحضر أبدا ولن يستنير أبدا، ذلك الظلام الذي سيهزمني ويهزمك ويهزم الجميع في النهايه
ذلك العدو الزاحف من الشرق
شعوب الرمال العائدة بقوة لا قبل لنا بها، هؤلاء أعدائي وأعدائك وأعداء الحضارة يا حفصه، هم وطابورهم الخامس بقيادة الساحر الأكبر عاكف وعصابته

تحياتي ومودتي وأحترامي

Alexandrian far away said...

عزيزي على باب الله
تحياتي
يا عم وأنا أجي أيه بس جنب ألي أنت عامله في مدونتك
نورت المدونه

تحياتي وأحترامي ومودتي

Desert cat said...

اجمل حاجه عجبتنى انك محافظ على مشاعر ابلة ابتسام الى ما بعد الموت

ابو احمد said...

بقدر عذابك تصل
الوصل له مستويات عده
كما يقول المتصوفون
على قدر مشقتك تثاب
تحياتى على مسرحيتك الذهنيه الصعبه والشيقه

Alexandrian far away said...

عزيزتي قطة الصحراء
وهي أبله أبتسام شويه؟
ثم أني أعتقد أنه لما قابلتها من ييجي 29 سنه كانت فعلا ميته بقالها فتره لكن مش واخده بالها

هههههه

تحياتي ومودتي

Alexandrian far away said...

عزيزي أبو أحمد
أخشى أن عذابي عبث
وأن الطريق لا نهاية له
وأنه لا ضوء في أخر النفق
وأن الطريق مقطوع
والباب مغلق

تحياتي وأحترامي ومحبتي

ِوحيد جهنم said...

عزيزى ياسر / تحياتى لك
طبعا انت تتسأل من تعليقى على مسرحيتك بعد اكثر من عام
اى منذ قبل ان اتعرف على مدونتك
لكنه يا عزيزى ليس تعليقا وانما طلب اتطفل به عليك
انا اطلب منك ان اتناول بشيىء من التحليل لهذا العمل على مدونتى وهو ما يستلزم اقتباسى لبعض اجزاء الحوار من نص المسرحية على مدونتك


انتظر تصريحك لى باقتباس اجزاء من عملك بفارغ الصبر مؤكدا لك اننى سأكون بعيدا عن اى مجال للشخصنة او تناول شخصك العزيز على كصديق واننى سأتناول فنيات المسرحية وايضا ما تطرحه من افكار بمنظور قد يكون مختلفا عن باقى الاصدقاء ممن علقوا عليها
تحياتى ومودتى واحترامى لك
وحيدجهنم

Alexandrian far away said...

عزيزي وحيد جهنم
أشكرك على ما توليه لكتاباتي من إهتمام
وأنت مطلق اليد في فعل ما تشاء
وأنا أنتظر ما ستكتبه بترقب وحماس
تحياتي ومودتي