Saturday, October 10, 2009

نصل أوكام البتار...1 من 2


مدخل:
يبدو العنوان كمقتطف من مسلسل (غرندايزر), إلا أن نصل أوكام ليس في الحقيقة من أسلحة الروبوت العملاق القادم من فليت للدفاع عن الأرض ضد هجمات فيغا, نصل أوكام هو قاعدة منطقية من وضع المفكر الفرانسيسكاني أوكام والذي توفي في العام 1349, وتنص هذه القاعدة ببساطة على أنه يجب عدم زيادة عدد الكيانات بغير حاجه, أو بمعنى أخر : لماذا تستخدم الأكثر بينما الأقل يكفي, أو بشكل أكثر تحديدا- ونحن نتكلم عن المنطق- أنه لا يجب أن تتصور عللا متكاثرة بينما علة واحدة تكفي, عليك أن تحاول دائما أن يكون عدد فروضك هو الحد الادنى ولا تكثر من عدد البديهيات.
بالنسبة إلي كان نصل أوكام (لُقيه) كنزا حقيقيا, أحمله معي كما يحمل البلطجي (البشله) ليشهرها في أسوأ أوقات العراك ممزقا وجه غريمه بلا رحمه, نصل أوكام المنطقي هو سلاحي الوحيد تقريبا والأكثر حدة ضد الركام الطويل العريض من الكلمات والتنظيرات والكتب - المكتوبة بالعربية- التي يقيئها العالم في رأسي, سلاح يمكنني من تمزيق كل ذلك التراكم والزحام المعلوماتي الغير برىء وصولا إلى الحقيقة البسيطة المنسحقة تحت الزيف
هل تدعو بذلك للتبسيطيه؟
على الإطلاق, أنا أخر من يتخيل عالما بسيطا, وأنا أعلم تماما مدى تعقيد وتركيب العالم والمجتمع البشري خصوصا, لكن ذلك ليس صحيحا دائما, كثيرا ما تكون للأسئلة البسيطة المباشرة أجابات بسيطة حادة الأطراف, وعادة ما تكون للظواهر الأكثر فجاجة أسباب بسيطة وقحة لا تقل عنها فجاجه
لنأخذ مثالا:
سؤال: لماذا تبيع الحكومة المصرية الغاز الطبيعي بسعر اقل من سعر التكلفة لإسرائيل أو بالتحديد للشركات الإسرائيليه؟ ولماذا تبيع نفس الحكومة نفس السلعة بسعر اقل من السعر العالمي لشركة أسبانيه؟
سؤالان سكب من أجل الإجابة عليهما نهرا صغيرا من الحبر ليروي افدنة من الورق وأستهلكت كيلوات لا حصر لها من الكهرباء في البث الفضائي, لمجرد الإجابة على سؤالين بسيطين ،خلقت قطعان كاملة من النظريات المدعمة بالتنظير والمحقونة بالأيدلوجيا والموشاة بالإقتصاد والسياسة وكل علم إنساني يمكن بيع مقولاته
أنا لا شأن لي بذلك, أنا أمتلك نصل أوكام, ونصل أوكام يوصلني للفرضية الأبسط والأكثر منطقيه التي تقول:
أن الحكومة المصرية تبيع الغاز الطبيعي بالخسارة لأن مسئولا كبيرا جدا بالحكومة المصرية يحصل على رشوة كبيرة جدا للقيام بمثل تلك الصفقات المشبوهة, مجرد لص مهما بلغ حجمه ومنصبه وسلطاته, مثله كمثل أحقر أمين مخزن مرتشي بمخزن أتفه جمعية زراعيه باصغر كفر في مصر, مجرد مرتشي, لا ارى سياسة ولا تنظير ولا أقتصاد ولا مؤامرة كونية صهيونيه أمريكيه, أرى مسئولا مرتشيا يبيع ما أؤتمن عليه من بضاعه مقابل رشوه

لكن هل أنا عبقري مثلا حتى أصل لتلك النتيجه ويعجز عن بلوغها كل هؤلاء الدكاتره والأساتذه والبهوات اللامعي الوجوه على صفحات الجرائد وفي الفضائيات؟ هل لا يعرف أحد من كل هؤلاء الجهابذة بوجود نصل أوكام وتقتصر معرفته علي أنا فقط الكاتب الأنترنتي المغمور؟ الأجابة هي : لأ, بالطبع لا , لكن الحقيقة أنني لو دعيت للرغي في فضائية ما أو لسكب الكلمات في جريدة ما فالحق أقول أنني ساترك نصل أوكام في البيت, واصطحب معي كل ذخيرتي من التنظير والتفسير والتسييس والتقنين والفصاحة والبلاغة والتلاعب بكل جملة ولفظ ممكن في لغة الضاد, لأنني ببساطة لو أتيت القوم بهذه الإجابة البسيطة فمن أين سأتي بكلمات تملأ ثلاثة ارباع الساعة من البث الفضائي, أو نصف صفحة من البث الصحفي
نعم يا أعزائي , يجب أن تكون الإجابات معقدة ومخفية والإحتمالات متعددة ولود خصبة ولا نهائيه, وإلا فمن اين سنأتي برغي الفضائيات, وبكتابة الصحف, وعما سنؤلف الكتب ونلقي المحاضرات ونحصل على الدرجات العلميه , ليذهب أوكام ونصله للجحيم وليكن العالم سيركا معلوماتيا لا أخر لعروضه العجيبه

نموذج أخر لو لا أطيل عليكم
سؤال عمره عقود وإجاباته لا تنتهي ولا تنفد وتنظيراته لا تعد ولا تحصى
لماذا تعددت الإنشقاقات في الحركة الشيوعية المصرية طوال عقدي الستينيات والسبعينيات؟ لماذا كان ينقسم كل تنظيم سري لا يزيد عدده عن أصابع اليدين ليصبح تنظيمين لا يزيد عدد أفراد ايا منهما عن اصابع اليد الواحده - شاملا عملاء المباحث-؟
أعترف انني نسيت نصل أوكام أمام هذا السؤال ورحت أدور في حلقة المجذوبين محاولا البحث عن إجابة مثقفة منطقية مؤدلجة شاملة مانعه تائها وسط غابة لا نهاية لها من الفرضيات المتعددة والمختلفه, حتى أوصلني حوارودي مع صديق عجوز عاش طويلا على هامش اليسار إلى الحقيقة الساطعة التي برق تحت ضوئها الساطع نصل أوكام محددا الفرضية الوحيدة المنطقية والأكثر واقعية, لم ينقسموا ويتشظوا لاسباب أيدولوجية ولا فكريه, ببساطه أنشقوا وأنقسموا لاسباب بنكيه, لأن رءوس التنظيمات أختلفوا وتعاركوا دائما على نصيب كل منهم من الدعم الذي كان يتدفق من الخارج- أيا كان ذلك الخارج - تعارك الرفاق القادة على مناصب السكرتير وعضو المكتب السياسي أو اللجنة المركزية طمعا في المغنم المادي, في الأصفر الرنان, في البنكنوت الرفاقي الذي كان يتدفق على من تدق الثورة ابوابهم, لهذا أنقسموا وأنشقوا وأتحدوا وعادوا لينقسموا وينشقوا ويجرجرون رفاقهم الغارقين في رومانسيتهم الثورية من زنزانة لأخرى, ومن إكتئاب لإنتحار لهوس جنوني, ولنفس السبب تدله اليسار المصري السبعيني في حب وعشق الثورة الفلسطينية والتراب الفلسطيني , وأعلن حزب العمال الشيوعي أن تحرير مصر يبدأ من تحرير فلسطين, لأن الرفاق أعضاء منظمة التحرير كانوا يدعمون ذلك الحس الثوري بالشيكات والهبات والأظرف المكتنزه, والشيكات الفواحه
نصل أوكام عليه اللعنه
لكنني لم أطرح تلك الأمثلة السابقة إلا للتدليل والتبسيط فقط, وما أنوي أن أسلط عليه النصل المنطقي هو أبسط كثيرا من تلك القضايا التاريخيه الكونيه ومن اراد الأعتراض فأنا أدخن الشيشة كل يوم جمعه على مقهى الوطنيه ما بين الساعه 1- 3 ظهرا

السؤال الذي انوي أن أُعمل فيه نصل أوكام البتار هو:
لماذا يصبح شخص ما كاتبا أديبا فخيما شهيرا يشار له بالبنان وتدبج فيه المقالات وتدعوه الفضائيات؟
أظن أنني قادر على إجابة هذا السؤال على الاقل لأنني فشلت فشلا ذريعا في أن أكون ذلك الكائن الكاتب الأديب الشهير الفضائي

موت الكاتب
لنبدا أولا بالبضاعه, الكتابة في حد ذاتها أو لنكون اكثر تحديدا أنا أتحدث عن الكلمة المكتوبه, في العصور القديمة كانت للكلمة المكتوبة قداسة خاصه, كانت تتربع في صدور الصحف او على عروش الكتب, وحتى في الورقة التي تصبح قرطاس الفلافل المزيت كان للكلمات قداسة لم تزل, كان ذلك في العصر الحجري الحديث حتى أتت الأنترنت, وتعربت الأنترنت, ونجح مشروع كمبيوتر لكل طالب وأخاه السري( كمبيوتر لكل جاهل) وأصبحت الوصلة في كل مكان, ثم اضاف البشر لأكتشافاتهم العظمى أكتشاف المدونات, فأنفجروباء الكتابه, وصارت الكلمات المطبوعة تباع بالأردب وأحيانا بالبركه, صارت الكلمات المطبوعة في كل مكان وبكل شكل ومقياس ولون, لم يعد للكلمة المطبوعة اي قداسه, وصار كل من يستطيع وضع اصابعه على الكي بورد قادرعلى انتاج كلمات مطبوعه يمكن عرضها للغير, وأصبح كل من كتب صفحتي وورد على تدوينه - حاجه ببلاش كده- قادر على ألصاق كلمة كاتب بنفسه, قامت قيامة الكتابه وأصبح شعار المرحله (كاتب لكل مواطن) وأنتجت الكتابة الجديدة قوانين جديده فأصبح لدينا الكاتب أحادي العمل, والكتابة النظيفه, والكاتبه المؤدبه المتربيه , وأصبحت 140 صفحه من أصغر قطع ممكن للكتب تعد (روايه) بل واصبح لدينا سرد جديد, وفصيلة جديدة كاملة من الكائنات المطبوعه, مات الكاتب ليحل محله كائن جديد قادم من فيافي التدوين أو قفار الصحافة ليصرخ في برية الأدب الخاوية معلنا أنه سيدها الجديد

إنبعاث الناشر والكتابة ال
Take Away
إذا كانت الكلمات المطبوعة بضاعة فلكل بضاعة تاجر , إن قال الإعلان التلفزيوني الحكومي أن المول مشروع استثماري مهم لأنه عمل به مصطفى وحسنين وعبد البر الذي اشترى لمراته دستة كتاكيت تربيهم, فإن السرد الجديد مشروع استثماري مهم لأنه سيفتح باب رزق لزعيط وعيط ونطاط الحيط, وهم هنا دور النشر وهي على صنفين, قديمة عريقة تغوص جذورها في الزمن كشجرة الزقوم, أو جديدة مستجلبة تتبرعم كشجيرات الهيش والحلفاء, أما الأولى فليست بقضيتي إنما قضية قانون: من أين لك هذا؟ لو كان ما يزال باقيا, أما الثانية فهي الأكثر إثارة للتساؤل: من اين تأتي تلك الدور الناشرة؟ ومن أين تأتي براس مالها؟ بل من أين تأتي بالبضاعة التي تبيعها، هذه هي الحقبة الميريتية يا أعزائي ، فبعد أن قدم عمرو خالد وتلاميذه من دعاة الفضائيات الدين التاك أواي، وبعد أن أبتكرت كفايه والجمعيات الحقوقية السياسة ال تاك أواي، جاء وقت الكتابة التاك أواي، فالبرجوازية الجديدة قد باضت وفرخت جيلا من (الكتاكيت) التي تمتلك تعليما عاليا وثقافة ضحلة تتناسب مع أرواحهم الضحلة ووعيهم المبتسر المشوه، وأصبحت الكتابة والقراءة موضة البرجوازيين الجدد، الذين رضعوا لبان الثقافة الرفيعة في الأعمال الباهرة لنبيل فاروق مبدع سلسلة (رجل المستحيل)، وبدلا من جلسات النميمة الأعتيادية على المقاهي والكافتريات الفاخره، صارت الكتابة هي اللعبة الجديدة والقراءة هي النشاط الأحدث لفقس البرجوازية الجديدة، ولأنه إن وجد المستهلك وجد السوق فقد أتت الحقبة الذهبية لجيل كامل من (ملوثي الأوراق بالكلمات) يضخون للمطابع القطرات التافهة لخيالهم المنعدم وموهبتهم المتلاشيه بكتابات تشبه من يقرأون لهم ، ضحلة ومبتسرة ولا معنى لها ولا قيمة إبداعيه ولا ثقافيه، ولا حتى قدرة لغويه.
أسمحوا لي هنا أن أتذكر قانون أخر من قوانين الطبيعة لاقى نجاحا مذهلا عند تطبيقه إجتماعيا:، ينص ذلك القانون على أن الأنظمة الجزئية تميل لتمثل النظام الكلي الذي تنتمي إليه، ففرع الشجرة يتمثل بنية الشجرة ككل، والصخرة تتمثل بنية الجبل الذي قطعت منه، وعليه فإن هذا النوع من الكتابة ليس بالشاذ ولا بالغريب، بل هو أبن مجتمعه يتمثله ويشابهه، مجتمع يدخل في المراحل الأخيرة من تحلله الإجتماعي والحضاري وقد تهشمت هويته تحت ضغط الحكم الفاسد البوليسي، وهجمات ثقافة الصحراء البدائيه، والحقيقة أنه لا عجب أن يحترف أهل صناعة النشر تقديم مثل تلك البضاعة الرديئة الفاسدة للمستهلكين، فما الذي يجعل صناعة النشر مختلفة عن بقية الأنشطة التجارية بمصر؟، الا يضخ المستوردون في سوقنا أردأ وأسوأ ما أنتجته المصانع الصينيه؟ ألا تنتج مصانعنا أسوأ وأردأ المنتجات الصناعيه؟ ألا تستورد حكومتنا أردأ أنواع القمح في العالم ؟ ألسنا الشعب الذي أطعموه طعام القطط والكلاب بأعتباره (بلوبيف) وأفخاذ طيور البشروش بأعتبارها (أفخاذ ديوك روميه) هي نفس العقليه الراسماليه الفاسده، كما أكلتم طعاما فاسدا أقرأوا أدبا فاسدا وكتابة عفنه
لكن المثلث لا يكتمل إلا بضلعه الأخير
ضلعه الذي يقع لى عاتقه عبء التسويق والتنظير والتغليف
وهو ما أتركه للحلقة القادمه من حديثي عن نصل أوكام


10 comments:

piiiza said...

حاسس ان اى كلمه هكتبها هتبقى ساذجه اوى بس اوقلا بحس انك متحامل على الشباب التيك واى اللى انا واحد منهم تعليم مجانى وحديث الروح ونشره تسعه العقيمه ومصر بتتقدم بينا

زمان الوصل said...

يا فندم ماله بس "نبيل فاروق" !! ما هو التطوّر الطبيعى ل "المغامرون الخمسه" و "الشياطين التلاتشر" :) و بعدين هو كان فيه حاجه غيره نقرأها -فى هذه السن المبكّره- و إحنا قلنا لأ !! طيب ناس زمان كانوا بيطّلعوا على أدب عالمى يُترجَم بشكل سريع و سلاسل للجيب و ما شابه من صور النشاط الثقافى التى كانت تجعل الاطّلاع و التثقّف فرض عين و لم تكن تترك لأحد حجّه فى جهل أو انغلاق .. لكن إحنا .. جيل "تختخ" و "لوزه" .. جيل "عامر" و "عارف" و "عاليه" .. اللىّ عاشوا مراهقتهم مع "أدهم صبرى" و عرفوا الوطنيه مع كرههم ل "سونيا جراهام" الفاتنه اللعوب اللىّ مابتموتش أبدا ولو داسها القطر :)) اللىّ عرفوا الخيال العلمى مع حبشتكانات "نور الدين محمود" و أسلحة "ممدوح عبد الرازق" -بتاع المكتب رقم 19- البيولوجيه و التحاليل النفسيه بتاعة "رمزى" و التتّبع بتاع "سلوى" زوجة "نور" و أُم "نشوى" اللىّ اختصروا من عُمرها بتاع عشّين سنه و بقت هى و أمّها سنّ واحد فى طفره بيولوجيه غير مسبوقه .. إحنا اللىّ أمّا وصلنا للعام 2000 اكتشفنا إن "نبيل فاروق" كان متفائل أمّا قال إن "مصر" بحلول هذا العام كانت تخلّصت من أزمتها الاقتصاديه و انطلقت -يا ضنايا- لتصبح فى مصاف -حلوه مصاف دى- الدول المتقدّمه !! وصلنا للعام ده بعد ما كنّا دفعنا من مصروفنا جنيهات غاليه لقراءة الاوهام الجميله التى صدّقناها .. طيب كُنّا نعمل إيه فى عيشتنا و إحنا مش لاقيين غير سلسلة الروايات التى وحّدت العرب من الخليج للمحيط ..

على فكره أنا مُعجبَه بالتدوينه دى و فى انتظار الجزء التانى :) بس يا ريت لا يقتصر الحديث على نبت الدوّنات من الكُتّاب الجُدد .. يعنى ما هو الأستاذ الدكتور "علاء الأسوانلى" ينطبق عليه كتير ممّا ينطبق عليهم من حديث بس هو مش جاى من خلفيه انترنتيه .. بس خلّينا ننتظر و نشوف الجزء التانى ثمّ نواصل الحديث :)

piiiza said...

حاسس ان اى كلمه هكتبها هتبقى ساذجه اوى بس اوقلا بحس انك متحامل على الشباب التيك واى اللى انا واحد منهم تعليم مجانى وحديث الروح ونشره تسعه العقيمه ومصر بتتقدم بينا

shater said...

عمي ضعف الطالب والمطلوب
ناس بتكتب لناس بتقرا مين منضر

ابو احمد said...

آآآآه ياياسر
مش عارف ليه انت غاوى تنكأ الجراح وترش الملح جواها

بنت القمر said...

عزيزي ياسر:
=========
اولا احييك علي التسلسل الذكي من المقدمة للنهاية
ثانيا بخصوص سكب الكلمات علي الفضائيات
وعلي الانترنت وعلي ساندوتشات البرجر
اعتقد ان الرغبة في الامتلاء و حين يتملك المتحدث الرغبة في الشعور بالدسامة والثقل
تدفعه ان يكون اكثر غموضا اكثر تكلفا اكثر تقعيرا
لا تستطيع ان تجلب رجل شعبي بسيط ليتحدث بمنطق سهل وواض ومنطلق في السهم لتخرج كلمته كالسهم تضرب كبد الحقيقة
الدنيا غلا نجيب منين؟؟؟
هكذا بكل بساطه
لا احديرغب في الحقيقة الحقيقة موجعة وصعبة لا تنبغي ان تأتي بسهولة ومجانا
يجب ان لا تأتي بسهولة ومن افواه العامة
--------
، ففرع الشجرة يتمثل بنية الشجرة ككل، والصخرة تتمثل بنية الجبل الذي قطعت منه، وعليه فإن هذا النوع من الكتابة ليس بالشاذ ولا بالغريب، بل هو أبن مجتمعه يتمثله ويشابهه، مجتمع يدخل في المراحل الأخيرة من تحلله الإجتماعي والحضاري وقد تهشمت هويته تحت ضغط الحكم الفاسد البوليسي، وهجمات ثقافة الصحراء البدائيه، والحقيقة أنه لا عجب أن يحترف أهل صناعة النشر تقديم مثل تلك البضاعة الرديئة الفاسدة للمستهلكين
-----------------
قلت وجاوبت عالظاهرة بافضل ما يكون
الادب لا يجب ان يكون وهابيا او محافظا
بل قد يكون ملوثا بعرق الجنس صبابيا بدخان المخدرات لتكون رواية قصة ومناظر مش قصه بس
طالما يستطيع ان يبيع اكثر باعتباره كاتبا جريئا صادما للمُسلّمات
:))
الحل هو قبول الوضع الحالي والغوص في برك الطين املا في العثور علي عمل جيد هنا او هناك
انتظار ان يطفو الغث ويبقي الثمين
في انتظار التدوين القادمة
تحياتي
:)))

il sognatore said...

مقال رائع فعلا أستاذ ياسر ومؤلم فى الوقت نفسه .. عندما ننظر الى رموز الحياة الأدبية والثقافية والاعلامية فى وقتنا هذا، نتحسر على حال هذا البلد التعس

تحياتى

ِوحيد جهنم said...

فى انتظار الحلقة القادمة
تدوينة فى الجول كالعادة
تحياتى
وحيد

hesham said...

عزيزى ياسر:

اشكرك بشدة على تعريفى على نصل اوكام البتار فنصل البساطة هو الطريق الوحيد لتقطيع اوصال غابات النظريات و الاطروحات و الايدولوجيات التى توضع لاعطاء اجابات معقدة و الهروب من اعطاء اجابات بسيطة
اما للهروب من الحقيقة لعدم القدرة على مواجهتها او بهدف اخر اكثر عملية و هو اكل العيش فنصل اوكام البتار اذا تم استخدامه سيقطع عيش ناس كتير و سيقضى على كل صاحب سبوبة

الامثلة التى طرحتها امثلة شيقة و مثيرة بالفعل و اكثرها اثارة بالنسبة لى هو اخر مثل حيث تحولت الكتابة الى سلعة و بضاعة و ياليتها بضاعة قيمة كنا هنقول الغالى تمنه فيه فانا لا امانع ان ادفع فلوس فى كتاب قيم مهما
بلغ ثمنه و لست ممن يقولون ان الكاتب يحب ان يعلو شانه و يرتفع قدره عن ان يقبض مالا عن كتابة يكتبها فالكاتب ليس نبى او ملاك لا ياكل او يشرب بل هو انسان يحتاج لان يعيش و الكاتب المحترف هو يمتهن مهنة
الكتابة و ليس له مورد رزق اخر و لكن ما يغيظنى بالفعل هو الكاتب الذى يقدم كتابة لا ترقى لان تقرا على الانترنت اساس فما بالك بطبعها فى كتاب و بيعه للناس و ما يغيظنى اكثر و اكثر هى دور النشر التى تنشر لهذا
الكاتب

اقول هذا رغم انى انا شخصيا كنت و ربما مازلت ممن دعوا لنشر التدوينات الموجودة على الانترنت فى كتب و ربما حسب تصنيفك اكون من دعاة كتابات ال
take away
الا اننى حاليا و بعد فترة من التجربة اراجع نفسى و ارائى السابقة فى عملية النشر للمحتوى الالكترونى على الانترنت و ما توصلت اليه حتى الان ان هذه الثورة و حالة الهياج فى نشر و تعبئة الكتب الجديدة لكتاب
الانترنت و حالة زيادة دور النشر بشكل غير ملحوظ ربما هى حالة تبدو من الخارج هوجة او موجة عالية افرزت العديد من مدعى الموهبة و محبى الظهور كما افرزت العديد من الندوات و اللقاءات و حفلات التوقيع و التلميع
الا اننى - مع اعترافى انى كنت وسط هذه لموجة لقليل من الوقت - ارى ان هذه الموجة افرزت بعض اصحاب الموهبة بالفعل و اعطت الفرصة لبعض من كان لديهم بذرة الكاتب الموهوب ربما اكون مخطئا فى هذه الرؤية
التى قد تبدو اقل قسوة و كثر تفاؤلا تجاه هذا الجيل الجديد الذى انتمى اليه و لكن الوقت وحده هو الكفيل بالكشف عن مدى زيف هذه الموجة و هل تحتوى بعضا من الصدق ام لا فبعد انحسار الموجة لن يتبقى الا كا من يستحق البقاء

اشكرك مرة اخرى على تعريفى بنصل اوكام البتار و فى انتظار الجزء القادم

و عذرا للاطالة

زمان الوصل said...

فين الجزء التانى !!